أخبار دوليةالأخبار

الأمم المتحدة: قلقون من تأثير الأعمال العدائية في تيجراي على الجهود الإنسانية

رؤية   

نيويورك – أعربت الأمم المتحدة، اليوم الأربعاء، عن قلقها بشأن وضع إقليم تيجراي الذي يزداد سوءًا؛ إثر القيود الإثيوبية المفروضة على الإمدادات الإنسانية.

وأكدت وفقًا لـ”العربية”، أن الأعمال العدائية المستمرة في تيجراي تمنع إيصال المساعدات الإنسانية، لافتة إلى أن ذلك مازال يمثل تحديًا كبيرًا لديها

ودعت الأمم المتحدة جميع الأطراف الإثيوبية إلى الحوار السياسي وتجنب العنف.

كانت المنظمة الدولية قد ذكرت في وقتٍ سابق، أمس الثلاثاء، إنها لم تتمكن من إدخال الوقود اللازم لتشغيل عملياتها الإنسانية في إقليم تيجراي الإثيوبي منذ أغسطس/آب الماضي.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده المتحدث باسم الأمين العام ستيفان دوجاريك بالمقر الدائم للأمم المتحدة في نيويورك.

وقال دوجاريك: “لم يدخل وقود الاستجابة الإنسانية إلى تيجراي منذ أغسطس/آب الماضي، ولا يزال 16 صهريج وقود – يسع الواحد منهم 45 ألف لتر- معطلة في مدينة سمارة (الإثيوبية)”.

وأضاف: “بسبب النقص الحاد في الوقود، اضطر العديد من الشركاء في المجال الإنساني إلى تقليل أو تعليق أنشطتهم بشكل كبير، ويشمل ذلك توصيل الطعام ونقل المياه بالشاحنات”.

وتابع: “منذ 18 أكتوبر الجاري، لم تتحرك القوافل الإنسانية في المنطقة، بينما ما يقدر بنحو 100 شاحنة محملة بالطعام والمواد غير الغذائية والوقود مطلوبة بشدة في تيجراي يوميًا لتلبية الاحتياجات الإنسانية الحرجة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى