أخبار عربيةالأخباررصد

سفير السودان لدى أمريكا باكيًا: شعبنا لم يعد يتحمل.. وينبغي الإصغاء لصوت العقل

رؤية   

الخرطوم – دعا سفير السودان لدى الولايات المتحدة، نور الدين ساتي، وهو يغالب دموعه، قادة الجيش بالسودان للإصغاء لصوت العقل لإخراج البلاد من أزمتها.

واعتبر خلال مقابلة مع قناة “الحرة” الأمريكية، أمس الثلاثاء، ما حصل في السودان من إجراءات، يمثل خروجا عن العهود والمواثيق التي تمت بين المكونين العسكري والمدني. 

ووجه ساتي رسالة إلى “الأخوة العسكريين”، بينما يقاوم انهمار دموعه، بالاستماع إلى “صوت العقل” والعمل معا من أجل إخراج السودان من محنته، مشيرا إلى أن الشعب السوداني لم يعد يحتمل، و”لا نريد أن نصبح مرة أخرى مهزلة بين الشعوب، ونعيد السودان إلى المربع الأول من التناحر”.

وأشار السفير السوداني إلى أن ما حصل من المكون العسكري “أعاد السودان إلى المربع الأول”.

وفي وقت سابق، أفاد مكتب رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك، أنه قد تمت إعادته مع زوجته إلى مقر إقامتهما في الخرطوم.

وقال المكتب إن حمدوك موجود “تحت حراسة مشددة، وعدد من الوزراء والقادة السياسيين لا يزالون قيد الاعتقال في أماكن مجهولة”.

وكان وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن أول مسؤول يتواصل مع حمدوك، ورحب بإطلاق سراحه.

وأصدرت وزارة الخارجية الأمريكية بيانا جاء فيه، إن بلينكن رحب بإطلاق حمدوك وعاود التأكيد على مطالبته القوات المسلحة السودانية بالإفراج عن جميع القادة المدنيين المعتقلين.

وأمس الإثنين، أعلن عبدالفتاح البرهان، حل مجلسي الوزراء والسيادة وفرض حالة الطوارئ في البلاد.

كما قرر تعليق العمل ببعض مواد الوثيقة الدستورية وإعفاء الولاة وحل لجنة إزالة تمكين النظام السابق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى