الأخباررصد

بالفيديو| شاهقة مائية أمام سواحل الفجيرة.. كيف تكونت وما تأثيرها؟

رؤية

أبوظبي – أكد إبراهيم الجروان عضو الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك الباحث في علوم الفلك والأرصاد الجوية أن الشاهقة المائية التي ظهرت صباح اليوم الأربعاء، أمام سواحل إمارة الفجيرة، تعد ظاهرة طبيعية تتكون غالباً عندما يمر الهواء البارد فوق المياه الدافئة، ومع نشوء حركة دورانية من هواء وضباب مشبعين بالماء يبدأ عمود الماء بالظهور.

وأفاد الجروان في تصريح لـ “البيان” بأن الشاهقة المائية Waterspout أو العَمود المائي هو عمود من الهواء مختلطة مع رذاذ الماء على شكل كتلة سحابية عمودية دُوّاميّة فوق بحيرة أو محيط (تظهر عادة على شكل قمع قد يصل إلى السحاب ولذلك يطلق عليه أحيانا “إعصار قمعي” رغم أنه لا يصنف كإعصار لا من حيث القوة والعنف ولا من حيث الحجم).

وأوضح أنه يطلق على هذا النوع من عمود الماء “الهواء البارد”، وهو الأكثر شيوعا وتتشكل منه الأعاصير عندما يتحرك الهواء البارد فوق المياه الدافئة نسبيا، فيشكل طبقة من الهواء الدافئ فوق سطح الماء أقل كثافة من الهواء البارد القادم مما يؤدي إلى عدم استقرار الهواء.

تتعدد أشكال عمود الماء في عدة أشكال تعتمد على اختلاف الأحجام والمجموعات والسرعات واختلاف الفترات الزمنية، فمنها ما يصل إلى السحب الركامية أو سحب العواصف الرعدية، ومنها ما يمتد مئات الأمتار فوق المسطح المائي، يتم فيها سحب ماء المسطح المائي إلى أعلى العمود.

ومنها ما تتشكل فرادى أو في مجموعات اثنين أو أكثر من ذلك، ويستغرق عمره فترة تصل إلى عشرات الدقائق أو ساعات محدودة.

قطرها قد يبلغ قرابة عشرين متراً، وتسير عادة في سرعة من حوالي 15 حتى 25 كم / ساعة، وقد تتجاوز سرعة الرياح الدورانية فيها 90 كم / ساعة.

تعتبر ظاهرة عمود الماء هي الأكثر شيوعا في فصل الربيع وفصل الخريف، عندما يكون التناقض أو التفاوت بين درجة حرارة الهواء والماء كبير مما يوفر البيئة المناسبة لظهور أعمدة الماء.

أضرار تشكل مثل هذه الظواهر محدود جدا، ويتمركز في رياح قوية تستمر بضعة دقائق في منطقة العمود وتتحرك ضمن مسار معين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى