أخبار عربيةالأخبار

الرئيس السويسري يلتقي الرئيس الفلسطيني ونفتالي بينيت

رؤية

القدس المحتلة – التقى الرئيس السويسري غي بارميلين، الخميس، مع رئيس الحكومة الإسرائيلية، نفتالي بينيت، ونظيره الفلسطيني محمود عباس.

جاء هذا في لقاءين منفصلين، عقدهما بارميلين، الذي يزور المنطقة، مع الزعيمين، في القدس الغربية، ورام الله.

وفي مستهل زيارته، التقى بارميلين، برئيس الوزراء الإسرائيلي في مكتبه بالقدس الغربية.

ووفقا لما نشره أوفير جندلمان، ‏المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي للإعلام العربي، فقد طلب “بينيت” من “برميلين” أن تعمل دولته على اتخاذ إجراءات صارمة ضد التقدم الذي حققته إيران في برنامجها النووي.

وأشار جندلمان إلى أن “بينيت” طلب ذلك من الرئيس السويسري، كون بلد الأخير، عضو في مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وقالت القناة 12 العبرية (خاصة) إن الزعيمين ناقشا سبل “تعزيز العلاقات بين البلدين مع التركيز على مجالات الابتكار والعلوم والتنمية”.

وتطرق رئيس الوزراء الإسرائيلي لهذه الزيارة بقوله عبر تغريدة على تويتر، قال فيها: “سعدت باستضافة رئيس سويسرا، غي برميلين”.

وأضاف: “إسرائيل وسويسرا دولتان صغيرتان نسبيا، ولديهما عدد سكان متشابه، وناجحتان جدا على المستوى العالمي”.

كما اجتمع الرئيس السويسري، لاحقا، مع نظيره الفلسطيني محمود عباس، في رام الله، وسط الضفة الغربية.

وقالت وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية “وفا”، إن عباس تطرق مع ضيفه “للوضع السياسي، سواء فيما يتعلق بمواصلة بناء المستوطنات أو مصادرة الأراضي أو قتل المواطنين في الأراضي الفلسطينية من قبل المستوطنين”.

وأضافت الوكالة أن الحديث تناول أيضا “قيام الإسرائيليين بمحاولة ترحيل أهالي حي الشيخ جراح (في القدس)، والصلاة غير الشرعية في المسجد الأقصى المبارك (من قبل المستوطنين)، وكذلك موقف الحكومة الإسرائيلية من منظمات حقوق الإنسان الفلسطينية (أغلقتها إسرائيل الجمعة)”.

وتابع الرئيس الفلسطيني أنه تحدث مع ضيفه، حول “الحلول السياسية المستقبلية، وخيار حل الدولتين”.

وقال الرئيس الفلسطيني إن سويسرا “يمكن أن تلعب دوراً هاماً في عملية السلام، ونحن نرحب بأي جهد تقوم به”.

بدوره، قال الرئيس السويسري إن “خلق أفق سياسي هو في قلب اهتمامات بلاده”.

وأضاف إن سويسرا تلتزم “بدعم الحوار بين الفلسطينيين والإسرائيليين (…) لذلك جددنا الدعوة لاحترام القانون الدولي، وإطلاق عملية سياسية تستهدف أساس الصراع”.

وحثّ الرئيس السويسري السلطة الفلسطينية على “إنهاء الانقسام الفلسطيني الداخلي، وتكثيف الجهود لعقد انتخابات وطنية فلسطينية”.

وأضاف أن بلاده “تدعم مسار حل الدولتين، وقد عرضت استخدام علاقات سويسرا لجمع الطرفين على طاولة المفاوضات”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى