أخبار دوليةالأخبار

الأولى منذ سبتمبر.. تفاصيل مكالمة الرئيس الفرنسي ورئيس وزراء أستراليا

رؤية

باريس- كشف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم الخميس، عن تفاصيل محادثة هاتفية مع رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون، هي الأولى منذ منتصف سبتمبر الماضي.

ونسف الإعلان عن شراكة جديدة بين الولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا صفقة غواصات فرنسية مع كانبيرا، بحسب قصر الإليزيه.

وأكد الإليزيه أن رئيس الدولة الفرنسية، أشار إلى أنه «يعود الآن إلى الحكومة الأسترالية اقتراح خطوات عملية تجسد رغبة السلطات الأسترالية العليا بإعادة تحديد أسس علاقتنا الثنائية ومواصلة عمل مشترك في منطقة المحيطين الهندي والهادئ»، وفقاً لوكالة «فرانس برس».

وكان الرئيس الأمريكي جو بايدن ونظيره الفرنسي تحدثا هاتفياً، الفترة الأخيرة، لمواصلة جهودهما لحل الخلافات الفرنسية الأميركية، في أعقاب أزمة الغواصات الأسترالية، وأكد البيت الأبيض أن نائبة الرئيس كامالا هاريس ستزور باريس قريباً.

وبحث الرئيسان الجهود الضرورية لتعزيز قوة الدفاع الأوروبية مع ضمان تكامل مع حلف شمال الأطلسي، وفق ما أوضحت الرئاسة الأميركية في بيان.

وجعل ماكرون من بناء قوة دفاع أوروبية حقيقية أولوية للأشهر الستة الأخيرة من ولايته.

ورغم عدم تقديم بايدن أي اعتذار عن خوضه مفاوضات سرية لبيع غواصات نووية لأستراليا، فإنه أقر بأن الأزمة كان يمكن تجنبها عبر إجراء مشاورات مفتوحة بين الحلفاء.

وستوفر قمة مجموعة العشرين التي تنعقد يومي الجمعة والسبت في روما الفرصة للقاء يجمع الرئيسين الفرنسي والأمريكي، هو الأول من نوعه وجهاً لوجه بعد الأزمة التي نشبت بينهما بسبب صفقة الغواصات الأسترالية التي خسرتها فرنسا لصالح غواصات أميركية تعمل بالدفع النووي، وبعد استبعاد باريس من التحالف الاستراتيجي الثلاثي بين الولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا في منطقة تعتبرها فرنسا استراتيجية وحيوية لمصالحها.

وفي بادرة تكشف رغبة البيت الأبيض في قلب صفحة الخلاف مع الإليزيه، كشف مصدر رئاسي، أمس، أن الرئيس بايدن هو الذي سيقوم بزيارة الرئيس ماكرون في روما في إحدى الممتلكات الفرنسية التاريخية في العاصمة الإيطالية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى