أخبار عربيةالأخبار

فلسطين وسوريا تتصدران محادثات ملك الأردن في لندن

رؤية

لندن – تصدرت القضيتان الفلسطينية والسورية، محادثات أجراها ملك الأردن عبدالله الثاني، اليوم الخميس، مع عدد من المسؤولين البريطانيين، في آخر محطة لجولة أوروبية بدأها الإثنين.

ووفق بيانين منفصلين للديوان الملكي الأردني، عقد الملك عبدالله لقاءات مع رئيس مجلس العموم البريطاني ليندسي هويل، ورئيسي وأعضاء لجنتي الشؤون الخارجية والدفاع، و”مجموعة الأردن” في البرلمان، ووزيرة خارجية بريطانيا إليزابيث تروس.

وركزت اللقاءات على علاقات البلدين وآخر المستجدات الإقليمية والدولية.

وعلى صعيد القضية الفلسطينية، جدد ملك الأردن التأكيد على أهمية مواصلة العمل من أجل تحقيق السلام العادل والشامل على أساس حل الدولتين، وأهمية الاستمرار في دعم وكالة إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا”، وفق الديوان.

وشدد على ضرورة وقف الإجراءات الإسرائيلية الأحادية الجانب، والتي من شأنها “زعزعة الاستقرار وتقويض فرص تحقيق السلام”.

وتناولت اللقاءات التطورات المتعلقة بالملف السوري، إذ أكد الملك دعم الأردن لجهود الحفاظ على سيادة سوريا واستقرارها ووحدة أراضيها وشعبها.

وذكر الديوان الأردني أن أعضاء لجنتي الشؤون الخارجية والدفاع بالبرلمان البريطاني أعربوا عن قلقهم إزاء قرار السلطات الإسرائيلية بالمصادقة على بناء وحدات استيطانية جديدة في الضفة الغربية.

والأربعاء، صادقت إسرائيل على بناء 3144 وحدة استيطانية جديدة، بالضفة الغربية المحتلة، رغم احتجاج أمريكي ورفض دولي واسع.

من جانبها، أبدت وزيرة الخارجية البريطانية إليزابيث تروس، وفق البيان، حرص بلادها على توطيد علاقاتها التاريخية مع الأردن وتوسيعها في شتى المجالات.

وأشارت تروس إلى دعم بلادها لجهود المملكة التنموية ولدورها في استضافة اللاجئين وتقديم الخدمات التعليمية والصحية لهم.

وكان ملك الأردن قد وصل في وقت سابق الخميس إلى المملكة المتحدة، والتي يختتم بها جولة أوروبية، بدأت الإثنين، ضمت النمسا وبولندا وألمانيا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى