أخبار عربيةالأخباررصد

الخارجية الفلسطينية تدين محاولة اقتحام «الحرم الإبراهيمي» والاعتداءات على قرية اللبن

رؤية

القدس المحتلة – نددت الخارجية الفلسطينية بمحاولة اقتحام”الحرم الإبراهيمي” الذي ينوي الرئيس الإسرائيلي القيام به اليوم (الأحد)، وباعتداءات جيش الاحتلال والمستوطنين على”الأقصى” وقرية اللبن الشرقية بجنوب نابلس.

وجاء في بيان الخارجية، اليوم عبر “فيس بوك”: “تُدين وزارة الخارجية والمغتربين بأشد العبارات الاقتحام الذي ينوي رئيس دولة الاحتلال القيام به هذا اليوم للحرم الإبراهيمي الشريف بحجة إضاءة شمعدان عيد الأنوار اليهودي، في سابقة خطيرة تؤكد حجم مشاركة الأطراف الرسمية الإسرائيلية في عمليات تهويد الحرم الإبراهيمي بأكمله”.

وتابع البيان: “حيث قامت سلطات الاحتلال برفع العلم الإسرائيلي على سطح الحرم هذا اليوم، إلى جانب نصب الشمعدان عليه، في محاولة لتكريس تهويده بحجة الأعياد اليهودية، على طريق مخطط سياسي إسرائيلي استعماري يستغل الأعياد لتحقيق المزيد من المطامع والمشاريع الاستيطانية التوسعية في الأرض الفلسطينية المحتلة”.

وتابع البيان: “كما تدين الوزارة بأشد العبارات الاعتداء الوحشي الذي ارتكبته قوات الاحتلال وعصابات المستوطنين المسلحة صباح هذا اليوم الأحد على قرية اللبن الشرقية بجنوب نابلس وإغلاقها مدخل القرية ومنع طلبة المدارس من الوصول إلى مقاعد الدراسة، وهو ما يعكس حجم مشاركة جيش الاحتلال بشكل علني وواضح في ارتكاب الجرائم، ووثقته أيضًا كاميرا تلفزيون فلسطين وعدسات عديد الصحفيين وكاميراتهم في هذا العدوان مع ميليشيات وعناصر الإرهاب اليهودي، التي أدت رقصات تلمودية استفزازية في ذات المكان بحراسة جيش الاحتلال”.

ودانت الوزارة بشدة في بيانها “إقدام المستوطنين المتطرفين بالأمس على أداء صلوات تلمودية عند باب الأسباط في القدس المحتلة، وتصعيد اقتحاماتهم للمسجد الأقصى المبارك، والتي ستتعمق أثناء أيام العيد بناء على دعوات تحريضية اطلقتها ما تسمى بـ (منظمات المعبد) لاستباحة ساحات الحرم القدسي تحت شعار (حانوكا على جبل الهيكل)”.

وحملت الوزارة الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة والمباشرة عن “هذه الاعتداءات والاقتحامات الاستفزازية ونتائجها الخطيرة على الأمن والاستقرار في ساحة الصراع والمنطقة برمتها”، واعتبرته “استخفافًا إسرائيليًا رسميًا بالمواقف والجهود الدولية الرافضة للخطوات أحادية الجانب”.

وكان مستوطنون قد هاجموا، في يوم أمس (السبت) قرية اللبن الشرقية بجنوب محافظة نابلس، فيما اعتدت القوات الإسرائيلية بالضرب على المواطنين خلال تصديهم للمستوطنين.

فيما ذكرت وسائل إعلامية أن مجموعة من المستوطنين اقتحموا، اليوم (الأحد)، المسجد الأقصى، بحراسة مشددة من القوات الإسرائيلية.

ونقلًا عن دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، فإن عشرات المستوطنين اقتحموا المسجد الأقصى، ونفذوا جولة استفزازية في باحاته.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى