أخبار دوليةالأخباررصد

الصين تدعو لإلغاء كافة العقوبات المتناقضة مع الاتفاق النووي الإيراني

رؤية    

فيينا – دعت الصين الولايات المتحدة إلى إلغاء جميع العقوبات التي فرضتها في تناقض مع الاتفاق المبرم عام 2015 حول برنامج إيران النووي، بما في ذلك الإجراءات ضد الطرف الصيني.

وذكرت بعثة الصين لدى المنظمات الدولية في فيينا، عبر “تويتر”، صباح (الثلاثاء)، أن الممثل الصيني إلى مفاوضات فيينا، وانغ تسون، “شدد خلال اجتماع اليوم للجنة المشتركة المعنية بخطة العمل الشاملة المشتركة على أن الحوار والتفاوض سبيل صائب وحيد لحل القضية النووية الإيرانية”.

وأكد وانغ تسون، حسب البعثة الصينية، أن “الولايات المتحدة عليها رفع كل العقوبات المتناقضة مع خطة العمل الشاملة المشتركة والتي تستهدف إيران أو أي أطراف ثالثة بما في ذلك الصين”.

وأضاف أن “الصين سعت دائما إلى دعم خطة العمل الشاملة المشتركة” الخاصة بالاتفاق النووي مع إيران “وعملت جاهدة على استئناف المفاوضات في أسرع وقت ممكن”.

وقال: “تأمل الصين في أن تنتهز كل الأطراف هذه الفرصة وتلتزم بنهج الحلول السياسية الدبلوماسية وتبدي بالكامل حسن النية والمرونة وتحترم مصالح بعضها بعضا وتخلق أجواء جيدة وتحل القضايا العالقة بشكل مبدع”.

واستضافت فيينا، أمس الإثنين، اجتماعا للجنة المشتركة المعنية بخطة العمل الشاملة المشتركة الخاصة بالاتفاق النووي، وذلك بعد أن جرت السبت والأحد مشاورات غير رسمية في إطار الاستعدادات لاستئناف العملية التفاوضية.

وأصبحت الجولة الجديدة للمفاوضات السابعة من نوعها والأولى بعد تولي رئيسي منصبه في أغسطس 2021.

وقبل ذلك، استضافت فيينا من أبريل حتى يونيو العام الحالي 6 جولات من المفاوضات برعاية الاتحاد الأوروبي لإنقاذ الاتفاق حول البرنامج النووي الإيراني في ظل انسحاب الولايات المتحدة منه عام 2018 خلال ولاية رئيسها السابق، دونالد ترامب، الذي فرض عقوبات موجعة على الطرف الإيراني، ليرد الأخير بخفض التزاماته ضمن الصفقة منذ 2019.

وجرت المفاوضات رسميا بين إيران من جهة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا من جهة أخرى، بينما شاركت الولايات المتحدة في الحوار دون خوضها أي اتصالات مباشرة مع الطرف الإيراني.

وترفض طهران التفاوض المباشر مع إدارة بايدن قبل رفع العقوبات، بينما تصر واشنطن على ضرورة التقدم بمبدأ خطوة مقابل خطوة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى