أخبار عربيةالأخبار

ميليشيات موالية لإيران ترفض الإقرار بالنتائج النهائية للانتخابات العراقية

رؤية    

بغداد – رفضت عدد من الميليشيات الشيعية الموالية لإيران، الخاسرة في الانتخابات العراقية، تثبيت النتائج التي أعلنتها مفوضية الانتخابات والإقرار بها، وفق ما أوردته “العربية”، أمس (الثلاثاء).

 وثبّتت، في وقتٍ سابقٍ من أمس (الثلاثاء)، النتائج النهائية للانتخابات التشريعية التي جرت في العراق يوم العاشر من أكتوبر الماضي (2021)، ترتيب التحالفات الفائزة في البلاد.

فقد أعلنت المفوضية المستقلة للانتخابات التشريعية العراقية، اليوم الثلاثاء، النتائج النهائية للاقتراع. وقال رئيس المفوضية، جليل عدنان، خلال مؤتمر صحافي “هناك تغيير في مقعد واحد” في خمس محافظات، مقارنة بالنتائج الأولية التي أعلنت في الثامن من الشهر الحالي (نوفمبر)، مضيفاً أن نسبة الاقتراع وصلت إلى نحو 44%.

كما شدد على أن المفوضية التزمت بأقصى درجات المهنية، موضحاً أن كافة النتائج النهائية نشرت على موقع المفوضية.

فيما بينت النتائج التي اطلع عليها مراسل العربية/الحدث أن التغيير طال 5 مقاعد نيابية فقط، في محافظات بغداد والبصرة وأربيل وكركوك ونينوى.

وعلى ضوء النتائج الجديدة بقي التيار الصدري، بزعامة مقتدى الصدر، في المرتبة الأولى، حاصداً 73 مقعداً برلمانياً، تلاه تحالف تقدم بـ37.

فيما حل تحالف دولة القانون في المرتبة الثالثة بـ 33 مقعداً، والحزب الديمقراطي الكردستاني بواقع 31، تلاه التحالف الكردستاني بـ18 مقعداً.

في حين أصبح عدد مقاعد تحالف الفتح 17 مقعداً فقط. ثم حل بعده تحالف عزم بـ14 مقعداً، والجيل الجديد بتسعة مقاعد وحركة امتداد بتسعة مقاعد، ثم إشراقة كانون بستة مقاعد، وتحالف تصميم بخمسة مقاعد، وتحالف العقد الوطني بأربعة.

تجدر الإشارة إلى أن مجموع عدد مقاعد المستقلين في البرلمان الجديد بلغ 30 مقعدا، وهي نتيجة جيدة في ظل الاستقطاب الحاصل في البلاد، وسطوة الأحزاب.

وكانت الفصائل المنضوية تحت جناح الحشد الشعبي، الممثل في تحالف الفتح، أعلنت أكثر من مرة في السابق تشكيكها بنزاهة الانتخابات، طالبة إلغاءها. ما أدى عدة مرات إلى اشتباكات في العاصمة بغداد، بين القوات الأمنية وأنصار تلك الفصائل الذين تظاهروا لأسابيع أمام المنطقة الخضراء، كما نصبوا خياما للتعبير عن رفضهم لنتائج الانتخابات التي أظهرت إصابتهم بخسارة مدوية وتراجعهم إلى المرتبة الثالثة تحت قبة البرلمان المقبل.

حتى إن الأمر وصل في الكثير من الأحيان، بالتهديد بما لا تحمد عقباه، فقبل يومين، اعتبر زعيم عصائب أهل الحق قيس الخزعلي أن الانتخابات والاعتراضات والإشكالات ستنقل البلد إلى “الأسوأ”!

فيما يترقب العديد من العراقيين أن يفتح البرلمان الجديد باب أمل ولو ضئيلا من أجل إحداث تغيير في البلاد، بعيدا عن محاصصة العديد من الأحزاب وفسادها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى