أخبار دوليةأخبار عاجلةالأخبار

جنوب أفريقيا: 74% من إصابات كورونا خلال شهر بمتحور أوميكرون

رؤية    

بريتوريا – قال المعهد الوطني للأمراض المعدية في جنوب أفريقيا، إن 74% من الإصابات خلال شهر هي بمتحور أوميكرون.

وأضاف المعهد في بيان، أن متحور “أوميكرون” هو السائد في البلاد واللقاحات لا تزال توفر حماية من الأعراض الحادة له ومن الموت، وفق ما أوردته “العربية”، ليل الأربعاء.

وأكد معهد الأمراض المعدية في جنوب أفريقيا، أن متحور “أوميكرون” أشد عدوى من السلالات السابقة.

وكشف المعهد في بيانه، أن البيانات الأولية أشارت إلى قدرة “أوميكرون” على اختراق حصون مناعة التطعيم.

وفي وقتٍ سابق، ارتفع عدد الإصابات الجديدة بفيروس كورونا في جنوب إفريقيا خلال يومين فقط 4 مرات تقريبا وسط انتشار سلالة “أوميكرون” الجديدة، التي تثير مخاوف في العالم بسبب خطورتها المحتملة.

وأفاد المعهد الوطني للأمراض المعدية، أمس (الأربعاء)، بتسجيله خلال 24 ساعة ماضية 8561 إصابة جديدة مقابل 2273 (الإثنين) و4373 (الثلاثاء).

وتم رصد العدد الأكبر من الحالات في محافظة غوتنغ حيث بلغت الحصيلة اليومية 6168 حالة مقابل 3143 (الثلاثاء).

وسجل المعهد خلال يوم 28 وفاة جديدة مقارنة مع 25 حالة في بيانات الاثنين و21 (الثلاثاء).

وحتى الآن بلغ عدد الإصابات بفيروس كورونا في البلاد 2976613 حالة، بينها 89871 وفاة.

وسبق أن توقع رئيس جنوب إفريقيا، سيريل رامافوزا، يوم 28 نوفمبر، أن تواجه بلاده موجة رابعة من جائحة فيروس كورونا بسبب انتشار سلالة “أوميكرون” التي قال إنها وراء معظم الإصابات في محافظة غوتنغ الأكثر سكانا.

وتم تسجيل أول إصابة بسلالة  “B.1.1.529“، التي أطلقت عليها لاحقا منظمة الصحة العالمية اسم “أوميكرون”، في بوتسوانا يوم 11 نوفمبر لدى مواطن من جنوب إفريقيا، حيث تم رصد العدد الأكبر من المرضى.

وتحمل هذه النسخة عددا قياسيا من التحورات حيث يبلغ 50، بما في ذلك أكثر من 30 طفرة في بروتين سبايك الذي يتسلل من خلاله الفيروس إلى جسد الإنسان، وسط مخاوف واسعة من أن هذه السلالة أكثر عدوى من سابقاتها وقادرة على مقاومة اللقاحات.

وصنفت منظمة الصحة العالمية هذا المتحور بـ”المثير للقلق”، وفضلا عن مجموعة من الدول في الجنوب الإفريقي وصلت السلالة إلى كل من هولندا وبلجيكا وإسرائيل وبريطانيا وألمانيا وإيطاليا والتشيك وأستراليا وكندا.

وأسفر بدء انتشار هذه السلالة عن موجة جديدة للحد من حركة النقل في العالم خاصة الإغلاق أمام دول إفريقيا الجنوبية والتي تعاني أصلا من مشاكل اقتصادية ونقص في اللقاحات.

وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى