أخبار دوليةالأخبار

الصحة العالمية: لا داعي للتشكيك بفعالية اللقاحات مع متحور أوميكرون

رؤية    

جنيف – أعلن مسئول كبير في منظّمة الصحّة العالمية  أنّه “ليس هناك أيّ سبب” للتشكيك بفعالية اللّقاحات المتوفّرة حالياً ضدّ كورونا في الحماية ضدّ أوميكرون، النسخة المتحوّرة الجديدة من الفيروس، مؤكّداً أنّ لا مؤشرات على أنّ هذه المتحورة تسبّب مرضاً أشدّ من ذلك الناجم عن المتحوّرة دلتا.

وقال مايكل راين، المسئول عن الحالات الطارئة في منظّمة الصحّة العالمية، في مقابلة أوردتها “وكالة الأنباء الفرنسية”، ليل (الثلاثاء)، “لدينا لقاحات عالية الفعالية أثبتت فعاليتها ضدّ جميع المتغيّرات حتّى الآن، من حيث شدّة المرض والاستشفاء، وليس هناك أيّ سبب للتفكير بأنّ الأمر لن يكون كذلك” مع أوميكرون، مشدّداً في الوقت نفسه على الحاجة لإجراء مزيد من الأبحاث في هذا الشأن.

وأضاف هذا الطبيب الذي نادراً ما يجري مقابلات صحفية فردية أنّ “السلوك العام الذي نلاحظه حتى الآن لا يُظهر أي زيادة في الخطورة، في الواقع، فإنّ بعض الأماكن في إفريقيا الجنوبية تبلّغ عن أعراض أخفّ” بالمقارنة مع تلك التي تسبّبها نسخ متحوّرة سابقة من الفيروس.

وكان كبير علماء البيت الأبيض أنتوني فاوتشي أكّد في مقابلة مع فرانس برس الثلاثاء أن تحديد مدى شدة متحورة فيروس كورونا الجديدة أوميكرون سيستغرق أسابيع، لكنّ المؤشّرات الأولية تدلّ على أنّها ليست أسوأ من سابقاتها بل قد تكون أخفّ.

غير أنّ المسئول الكبير في المنظمة الأممية دعا إلى الحذر في التعامل مع هذه البيانات لأنّ المتحوّرة الجديدة لم ترصد سوى في 24 نوفمبر.

وقال “علينا أن نكون حذرين للغاية في كيفية تحليل” هذه البيانات، مشدّداً في أكثر من مناسبة خلال المقابلة على أنّ البيانات المتاحة لا تزال أولية.

ورصدت المتحوّرة الجديدة للمرة الأولى في جنوب إفريقيا ومذّاك انتشرت في حوالى 40 دولة حول العالم.

وتجري حاليا دراسات مخبرية لمعرفة ما إذا كانت المتحورة الجديدة التي تحوي طفرات كثيرة تقلق العلماء، أكثر قابلية للانتشار، إضافة إلى مدى مقاومتها للمناعة الناتجة من العدوى الأولى أو اللقاح، وما إذا كان تأثيرها أكثر خطورة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى