الصور

شاهد.. سويدي يحول شرفته إلى استوديو لتصوير السناجب الحمراء

رؤية

في قرية صغيرة بوسط السويد، قام المصور الهولندي السويدي “جيرت فيجين”، قبل 15 عامًا، ببناء منزل به شرفة بجوار إحدى الغابات. لم يتوقع أبدًا أن تصبح شرفته استوديو لتصوير الحيوانات البرية، لكنه الآن لا يتوقف عن تصوير السنجاب الأحمر.

يقول: قبل سنوات كان هناك ثعلب يقف على عتبة باب منزلي، فأسرعت على الفور إلى الداخل لجلب بعض اللحم، وهو ما جعل الثعلب يعود يوميًا للحصول على المزيد من الطعام. إنه الأمر الذي استخدمته كفرصة لالتقاط بعض الصور.

مع نهاية الأسبوع الثاني، جاء الثعلب إلى الشرفة وتفاعل مع مختلف الأدوات التي استخدمها “فيجين” للتصوير الفوتوغرافي. يروي أنه قبل ذلك بوقت طويل كان يزوره طائر روسي يوميا. يقول “فجأة أصبحت شرفتي استوديو مليئا بالأدوات، الكاميرات، والمرايا. تبعتني الطيور التي كانت تبحث عن الطعام الذي أخفيته في المشاهد التي قمت بتجهيزها”.

يقول “فيجين” -في موقع boredpanda- “في النهاية، ظهرت السناجب الحمراء وهي لا تزال تأتي يوميًا إلى الاستوديو الخارجي الذي جهزته. لم أكن أعرف حينها أنه سيصبح مصدر رزقي. فمنذ أعوام، بدأت بتنظيم ورش عمل في المنزل، عندما تصل السناجب الصغيرة، مرتين كل عام”.

ويضيف: “تم بناء الاستوديو على بعد متر واحد من الأرض، وهو متصل مباشرة بنافذة مطبخي والغابة. أنا أستخدم الطعام لإغراء الحيوانات. يمكن أن يكون هناك ما يقرب من 14 سنجابًا يزورون حديقتي، ولكن في الغالب، هناك 6 سناجب تأتي يوميًا. أنا لا أعطيهم الكثير من الطعام، حتى لا يعتمدوا عليّ”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى