الترجمات

صحيفة| 13 مركزًا صينيًا للتعاون المجتمعي والشرطي في جنوب أفريقيا

ترجمة بواسطة – آية سيد

أصبحت علاقة الصين بعدة دول أفريقية محل تدقيق في الفترة الأخيرة. إن مسألة تواجد الصين في أفريقيا تجاوزت الاقتصاد والتجارة, لكن هناك تساؤلات واعتراضات حول الحيز الاجتماعي والثقافي التي يبدو أن الصين تدخله. لماذا تمنح بعض الحكومات الأفريقية الصينيين كل هذا الحيز في المؤسسات المختلفة؟ في بورت إليزابيث, بجنوب أفريقيا, اُفتتح المركز الصيني للتعاون المجتمعي والشرطي الثالث عشر مؤخرًا. جرى مؤخرًا أيضًا الاحتفال بافتتاح المرحلة الثالثة من برنامج التدريب على اللغة الصينية.

 
في حين أن البريطانيين يمتلكون المركز الثقافي البريطاني لنشر اللغة الإنجليزية وثقافتهم, والفرنسيين يمتلكون أليانس فرانسيز, والألمان يمتلكون معهد جوته والآن الصينيين بدأوا افتتاح مراكز في جميع أنحاء القارة, لا يمكن تحديد الكثير فيما يتعلق بالأمور التي تفعلها القارة الأفريقية لنشر ثقافاتها ولغاتها.  
 
قالت ليزيوي نتشينجا, المفوض الإقليمي, في خطابها, " تنبع ثقتي أيضًا من العلاقات الاقتصادية طويلة الأمد لبلادنا مع جمهورية الصين. في ظل العلاقة القوية والعميقة بين جنوب أفريقيا والصين, استفادت قوات الشرطة الجنوب أفريقية عن طريق إيجاد دورها لتعزيز العلاقة القائمة داخل الشرطة والمجتمع الصيني. على الجانب الآخر, ظهرت هذه العلاقة أيضًا في البرامج التعليمية التي تشمل أفراد شرطتنا. أنا أهنئ المجتمع الصيني على المبادرة النبيلة التي أقاموها في بورت إليزابيث. أنا أحتفل معكم بافتتاح المركز الصيني الجديد للتعاون المجتمعي والشرطي وكذلك أيضًا الافتتاح الثالث لمركز التدريب على اللغة الصينية."
 
قال يو يوان, مستشار الشرطة في سفارة الصين في بريتوريا, ضمن كلمته أن المجتمع الصيني سيمثل مواطنين نموذجيين في الامتثال لقوانين هذه الدولة. لقد تعهدوا بمساندة أفراد الشرطة وشجعوا الشرطة والشعب الصيني على العمل معًا لبناء مجتمعات أكثر أمنًا.
 
تواجد الصين في زامبيا
 
في حين أن الصينيين مرحب بهم في الكثير من أنحاء القارة, ومن ضمنها زامبيا, إلا أن الكثير من الأمور لم توضع في منظورها الصحيح. ما موقف أفريقيا في الاستفادة من هذه العلاقات ثقافيًا؟ هل تستطيع جنوب أفريقيا افتتاح مركز جنوب أفريقي في الصين؟ في ديسمبر من العام الماضي, رحبت شرطة زامبيا بجنود احتياط صينيين جدد. وفقًا لصحيفة أوبزرفر الزامبية, "طلبت جمهورية الصين الشعبية تشكيل قوة شرطة صينية في زامبيا لحماية أصولها, ومن ضمنها زيسكو, وللمساعدة في جمع الضرائب. نحن الآن نعلم بشكل موثوق أن نصف الضرائب العقارية التي ندفعها عندما نبيع منازلنا تُدفع إلى الحكومة الصينية."
 
في جيبوتي, أقامت الصين قاعدة عسكرية. وفقًا لمنتدى شرق آسيا, كان تواجد البحرية الصينية لحماية المصالح الصينية في أفريقيا. ذكر المنتدى: "بحلول 2017, زادت كمية النفط الخام المُصدّر بالسفن إلى الصين من أفريقيا والشرق الأوسط لتصل إلى 5,25 مليون برميل في اليوم (62 في المائة من إجمالي واردات النفط الخام إلى الصين) – مرتفعة من 2,88 مليون برميل في اليوم في 2008. ترتفع أيضًا صادرات رأس المال الصيني إلى أفريقيا. تضاعف حجم الاستثمار الأجنبي المباشر للصين في أفريقيا في الفترة بين 2011 و2015 من 16 مليار دولار إلى 35 مليار دولار. زادت الصين أيضًا من حجم القروض إلى الدول الأفريقية التي يصل مجموعها إلى 63 مليار دولار لصالح مشروعات الطاقة والنقل وغيرها من المشروعات خلال نفس الفترة."
 
في ظل كون أفريقيا محور إهتمام للكثير من الدول الأجنبية, كيف تحمي أفريقيا مصالحها ومصالح شعبها؟ هذا هو السؤال الرئيسي الذي يجب على جميع الأفريقيين وحكوماتهم الإجابة عليه.

للإطلاع على الموضوع الأصلي .. اضغط هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى