ويفوروم| بالأرقام.. من هم الأكثر استخدامًا لوسائل التواصل الاجتماعي؟


٠٨ أكتوبر ٢٠١٩ - ١١:١٣ ص بتوقيت جرينيتش

ترجمة - آية سيد


لم يكن عالمنا بهذا القدر من التواصل من قبل!

إن نحو ثلثَي سكان العالم متصلين بالمصفوفة، بأكثر من 4.4 مليار مستخدم إنترنت بأنواع مختلفة من الأجهزة. نحن نستخدم هذه الأجهزة للعمل واللعب، كما غيرت وسائل التواصل الاجتماعي الطريقة التي نتفاعل بها على الإنترنت وخارجه.

يقارن الإنفوجراف الصادر عن جلوبال ويب إندكس الفروقات الإقليمية وبين الأجيال في استخدام وسائل التواصل الاجتماعي بناءً على بيانات من 114 ألف مستخدم إنترنت تقريبًا، مُسلطًا الضوء على كيف أصبحت وسائل التواصل الاجتماعي متغلغلة في حياتنا.

ملحوظة: الصين مستبعدة من بيانات الاستخدام الخاصة بشبكات وتطبيقات تواصل اجتماعي محددة.

وسائل التواصل الاجتماعي حسب الجيل

كيف يختلف استخدام وسائل التواصل الاجتماعي حسب الجيل؟

جيل طفرة المواليد

يأتي جيل طفرة المواليد حاليًا في المرتبة الأخيرة في كل الفئات والمقاييس تقريبًا عندما يتعلق الأمر باستخدام التكنولوجيا ووسائل التواصل الاجتماعي. هذا الجيل لم ينشأ مغمورًا بالتكنولوجيا مثل شباب اليوم.


مع هذا، يُظهر مواليد هذا الجيل الزيادة الأكبر في النشاط على منصات التواصل الاجتماعي. على سبيل المثال، استخدام إنستجرام وواتس آب يصل إلى 59% و44% بالترتيب لهذه المجموعة منذ 2016، وهو أكثر من ضعف المتوسط العالمي.


الجيل إكس

يُعرف أيضًا بـ"جيل الإم تي في". كان الجيل إكس هو آخر جيل ينشأ قبل ازدهار الإنترنت بحق، تميزت السنوات الأولى لهذه المجموعة بظهور مجموعة من التكنولوجيا الحديثة، من الهواتف اللاسلكية إلى أجهزة الكمبيوتر الشخصية.


في المتوسط، يقضي مواليد الجيل إكس نحو ساعتين في اليوم على وسائل التواصل الاجتماعي، أي أقل من جيل الألفية والجيل Z، لكن أكثر من جيل طفرة المواليد.

جيل الألفية

لعلها مفاجأة أن جيل الألفية يُظهر تباطؤًا في الوقت الذي يقضيه على وسائل التواصل الاجتماعي. من 2017-2018، انخفض وقت الشاشة الذي يمضيه جيل الألفية على وسائل التواصل الاجتماعي بدقيقة واحدة، ليصبح ساعتين و38 دقيقة في اليوم، ويشير هذا الاتجاه إلى أن مواليد جيل الألفية يبحثون عن تجارب حياة حقيقية ومشاركة أفضل من الماركات التي يتفاعلون معها على الإنترنت، وليس مجرد التصفح السلبي.

هناك عوامل أخرى تلعب أيضًا دورًا في هذا التطور، فحوالي 50% من جيل الألفية يعترفون بأن نشاطهم على وسائل التواصل الاجتماعي جعلهم يُسرفون في الإنفاق لإثارة إعجاب شبكاتهم.

الجيل زد (Z)

الجيل زد هو أول مجموعة في التاريخ لم تعرف عالمًا من دون إنترنت، وحيث إنهم منغمسون في العالم الإلكتروني منذ ولادتهم، يتفوق الجيل زد على جيل الألفية في النشاط اليومي على وسائل التواصل الاجتماعي بقضاء ساعتين و55 دقيقة في اليوم.

يتصدر مواليد الجيل زد في أمريكا الشمالية، وأمريكا اللاتينية، وأوروبا عدد حسابات التواصل الاجتماعي التي يستخدمونها بنشاط، ويبتعد الكثيرون أيضًا عن منصات مثل فيسبوك لصالح المواقع المعتمدة أكثر على الوسائط المتعددة، مثل يوتيوب وإنستجرام.

وسائل التواصل الاجتماعي بالأرقام

تقيس وسائل التواصل الاجتماعي عدد المستخدمين المميزين على المنصة كل شهر كمقياس للنجاح، ويوجد بالأسفل لمحة سريعة عن أكبر خمسة مواقع للتواصل الاجتماعي وعدد المستخدمين النشطين.

المستخدمون النشطون كل شهر حتى يوليو 2019

فيسبوك: 2.4 مليار

يوتيوب: 2 مليار

واتس آب: 1.6 مليار

إنستجرام: 1 مليار

تويتر: 330 مليون

المدهش أكثر هو ما يحدث خلال دقيقة على وسائل التواصل الاجتماعي:

 41.6 مليون رسالة تُرسل عبر فيسبوك ماسنجر وواتس آب

347.222 شخص يتصفحون إنستجرام

87.500 شخص ينشرون على تويتر

4.5 مليون فيديو يُشاهد على يوتيوب

دور وسائل التواصل الاجتماعي في بيع التجزئة

لقد تطورت وسائل التواصل الاجتماعي من مجرد إبقائنا على تواصل مع أصدقائنا، ويستطيع المستخدمون الآن الوصول إلى الأدوات المهنية، والتعامل مع شركاتهم المفضلة، والبقاء على اطّلاع بالأحداث العالمية، والعثور على شريك الحياة.

عبر كل المناطق والأجيال، دفعت وسائل التواصل الاجتماعي التجارة الإلكترونية إلى دائرة الضوء، وتُستخدم مواقع التواصل الاجتماعي، أكثر من أي وقت مضى، لأبحاث المنتجات، ومشاركة العلامة التجارية، والشراء الإلكتروني. على سبيل المثال، ويقدم إنستجرام الآن خاصيات تسوق بضغطة واحدة والتي تتيح للمستخدمين شراء ما يرونه على الفور، بضغطة بسيطة على شاشاتهم.

غير أن النمو الأكبر في التجارة الإلكترونية كان صناعة المؤثرين، وتتباهى هذه الشخصيات اللامعة على الإنترنت بعدد متابعات ضخم من مجموعة واسعة من الديموغرافيات، وتلاحظ الشركات ذلك.

في 2018، ذكرت 72% من العلامات التجارية أنها تقوم بتعهيد جزء كبير من موارد تسويقها للمؤثرين، ويشعر المتابعون كما لو أنهم يحصلون على توصية بمنتج من صديق، ما يجعلهم مرجّحين للشراء بسرعة.

نمو وسائل التواصل الاجتماعي

على الرغم من تباطؤ معدل نمو وسائل التواصل الاجتماعي، لا يزال استخدام وسائل التواصل الاجتماعي مرتفعًا. من 2017 إلى 2018، زاد الشخص العادي استخدامه ثلاث دقائق في اليوم، بينما أصبح مستخدمًا جديدًا لـ0.8 حساب على وسائل التواصل الاجتماعي.

إن وسائل التواصل الاجتماعي صناعة واسعة ومتعددة الأوجه، ومُعقدة والتي تلقى استحسان مجموعة واسعة من الثقافات، والمجموعات العمرية والشخصيات. وفي حين أن النمو في النشاط على وسائل التواصل الاجتماعي ربما يشهد تباطؤًا، فإن العدد المتنامي لسكان العالم ربما يعني أننا سنرى المزيد من الفرص للبقاء على تواصل.



للاطلاع على الموضوع الأصلى .. اضغط هنا



اضف تعليق