ديلي ميل | فيسبوك يحذف حسابات مزيّفة تنشر أخبارًا كاذبة عن مالكي نادي مانشستر سيتي


١٤ مايو ٢٠٢٠

ترجمة - شهاب ممدوح

اتخذ موقع التواصل فيسبوك إجراءات صارمة ضد حملة إخبارية مزيّفة كانت تهدف لتشويه سمعة نادي مانشستر سيتي.

وأزال عملاق الوسائل التواصل الاجتماعي "فيسبوك" عشرات الحسابات والصفحات والمجموعات وحسابات الإنستغرام؛ بسبب ما اعتبره انتهاكًا لسياسته "ضد التدخل الأجنبي أو الحكومي".

وفي تطور مذهل يسلّط الضوء فيما يبدو على الجهود المُضنية التي بذلها البعض لتشويه سمعة منافسيهم، جرى توجيه مستخدمي الموقع لقراءة قصص مزيّفة احتوت على إهانات مستمرة ضد أبطال الدوري الإنجليزي الممتاز.

إن مالك نادي "مانشستر سيتي" هو الشيخ "منصور بن زايد"، عضو في الأسرة المالكة في أبو ظبي ونائب رئيس مجلس الوزراء. وبالرغم من أن هذه الحسابات المحذوفة كان مصدرها الهند، غير أن العديد منها نَشَرَ قصصًا إخبارية تمدح الأحداث في قطر.

وتمرّ العلاقات بين قطر ودولة الإمارات العربية المتحدة (التي تضم أبو ظبي) بحالة توتر منذ سنوات. إن هؤلاء الأشخاص المشاركين في عملية أخبار تبدو وكأنها كاذبة ومنسقة، استهدفوا أيضًا سجل حقوق الإنسان في السعودية، وهي دولة أخرى لديها خلافات مع قطر.

وقد وردت تفاصيل إجراءات فيسبوك الصارمة في "تقرير فيسبوك للسلوك الزائف المنسق"، ويذكر فيسبوك في كل شهر، عبر هذا التقرير، تفاصيل عن حملات الدعاية التي حذفها من منصّاته - من بينها إنستغرام - في الأسابيع الأربعة الماضية، وعادة ما يُنظر إلى الهند باعتبارها مركزًا لعمليات الأخبار المزيّفة، بفضل سكانها الماهرين في تكنولوجيا المعلومات.

وفي تقرير موازٍ، نشرت شركة "غرافيكا" للتواصل الاجتماعي، والتي عملت مع فيسبوك، تفاصيل عن نشاط ما تعتقد أنها "حسابات آلية" موالية لقطر، وهي تطبيقات برمجية تدير مهام آلية على الإنترنت، واكتُشف في السابق أنها لعبت دورًا مركزيًّا في محاولات التأثير على الأجندات السياسية والانتخابات حول العالم.
      
فيما أجرت شركة "غرافيكا" تحقيقًا معمقًا عن سلسلة قصص مناهضة لنادي مانشستر سيتي كانت منشورة على موقع جرى إزالته الآن اسمهMirror Herald. وفي تلك القصص، وفي العديد من المشاركات على وسائل التواصل الاجتماعي، جرى اتهام مالكي نادي مانشستر سيتي بـ "تبييض السمعة عبر الرياضة"، أي امتلاك فريق رياضي أو استضافة حدث رياضي لتنظيف السمعة.

كما أن أحد تلك المقالات اتهم دولة الإمارات بإنفاق أموال هائلة على نادي مانشستر بزعم "إخفاء انتهاكاتها الحقوقية ومشاركتها في حروب في اليمن وليبيا". وأشاد الموقع ذاته بأمير قطر، فيما انتقد ولي العهد السعودي.

إن نادي مانشستر سيتي لديه اعتقاد راسخ بأن مالكيه مستهدفون من قِبل منافسيه، وقد رفض النادي التعليق على الموضوع، لكن من المفهوم أن المسئولين في استاد الاتحاد على عِلمٍ بإجراءات "فيسبوك".     


للاطلاع على الموضوع الأصلى .. اضغط هنا



اضف تعليق