ذا ناشيونال| الإمارات تطوّر اختبارًا سريعًا للكشف عن فيروس كورونا خلال ثوانٍ


٢٠ مايو ٢٠٢٠

ترجمة - شهاب ممدوح

طوّرت دولة الإمارات العربية المتحدة اختبار ليزر سريع للكشف عن مرضى كوفيد19، والذي يهدف لاستبدال المسحات واختبارات الدم الحالية التي تستغرق عدة ساعات لإظهار النتائج. ويمكن استخدام هذا الاختبار للفحص الجماعي، والنتيجة تظهر في ثوانٍ. ومن المتوقع طرح التقنية الجديدة في السوق بعد بضعة أشهر.

يقول مختبر "Quatlase Imaging " للبحث الطبي والتابع للشركة الدولية القابضة IHC: إن هذا الاختبار الجديد سيسمح بفحص الناس على نطاق واسع. ويسعى العلماء حول العالم بصورة حثيثة لاختراع أساليب أسرع لاختبار الناس المشتبه في إصابتهم بالفيروس.

يُقال إن التقنية الجديدة تتعرف على الحاملين للإصابة قبل أن يصبحوا ناقلين للعدوى، وهو ما قد يكون حاسمًا في احتواء الفيروس.

يقول "عبد الرحمن العويس" وزير الصحة والوقاية في الإمارات: "نحن دائمًا نسعى وراء الابتكارات المرتبطة بالكشف السريع والمبكّر عن كوفيد19"، مضيفًا أن الحكومة حريصة على دعم مبادرات لمساعدة نظام الرعاية الصحية في الإمارات، ويراقب مسئولو الصحة بشكل وثيق تقدم عمليات التجارب مع مركز "QuantLase" للبحوث من أجل اختبار الجهاز الجديد.

واستكمل الوزير حديثه بالقول: "نحن فخورون لرؤية تقنية تعمل وتساعد في حماية شعبنا بشكل أفضل".

ويعمل مختبر "QuantLase " على دراسة التغير في هيكل خلايا الدم المصاب بالفيروس. يقول الدكتور "برامود كومار" الذي يقود فريق باحثي المختبر: إن الجهاز الجديد، الذي يستخدم المجهور الإلكتروني "سيساعد في إجراء عمليات فحص واسعة النطاق تظهر نتائجها في ثوانٍ".

وأضاف: "في الواقع، إن تقنيتنا الليزرية، القائمة على تقنية تضمين الطور البصري Optical-phase modulation، قادرة على اكتشاف الإصابة خلال ثوانٍ. وتابع: "بالإضافة إلى هذا، هي سهلة الاستخدام وغير جراحية وقليلة التكلفة".

واستكمل حديثه: "الجهاز مناسب للاستخدام، ليس فقط في المستشفيات والأماكن العامة مثل دور السينما ومراكز التسوق، ولكن مع قليل من التدريب العملي، يمكن استخدامه في الاختبار والرصد في المؤسسات الخاصة".

وأضاف: "نحن نؤمن بأن هذا الاختراع سيغيّر قواعد اللعبة فيما يخص مكافحة تفشي فيروس كورونا". وقال الدكتور "كومار": إن الذكاء الاصطناعي كان حاسمًا في تصنيع هذا النظام التشخيصي.

ويضيف كومار أن هذا النموذج المتطور لتحليل الصور والقائم على الذكاء الاصطناعي يتنبأ بنتيجة كل صورة بدقة وسرعة ونطاق واسع.

ويعد هذا أمرًا مهمًّا للغاية في برامج الاختبار واسعة النطاق، حيث تكون هناك حاجة لتحليل أعداد هائلة من الصور بدقة وكفاءة.

يستعين المختبر بشركة "G42"، وهي شركة رائدة في مجال الذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية، لزيادة تعزيز برنامج الليزر.

ويقول الدكتور كومار: "مع أول ألف اختبار، قمنا بتحسين تجربتنا وطبقناها على بقية الاختبارات". وأضاف: "مرّت العملية بعدة مراحل، وجرى تجربتها مؤخرًا على نطاق واسع، تماشيًا مع إجراءات الاختبار الحالية، وقد أسفر الجهاز عن نتائج ذات دقة عالية في وضع تحكم مثالي".

واستكمل كومار حديثه: "فيما يتعلق بمرحلة التعقب المبكرة، تستطيع تقنية الـ DPI (diffractive phase interferometry) كشف الفيروس بمجرد إصابة خلية الدم، وهدفنا في نهاية المطاف هو الوصول لأعلى مستوى من الدقة".           
   


للاطلاع على الموضوع الأصلى .. اضغط هنا



اضف تعليق