الترجمات

المنتدى الاقتصادي العالمي | لماذا أصبح العالم الكئيب لمسلسل «لعبة الحبار» ظاهرة؟

رؤية

ترجمة – آية سيد

تحول مسلسل لعبة الحبار (Squid Game)، وهو مسلسل كوري جنوبي يُعرض على منصة نتفليكس، إلى ظاهرة. في غضون أسبوعين من إصداره يوم 17 سبتمبر، أصبح المسلسل الأكثر مشاهدة على المنصة في 76 دولة، من ضمنها الولايات المتحدة، وأستراليا وكوريا الجنوبية.

على مدار تسع حلقات، يشارك أشخاص بائسون غارقون في الديون في سلسلة من ست ألعاب بقاء سادية وقاتلة. وجائزة الرابح هي 46.5 مليون وون (حوالي 50 مليون دولار أسترالي). في البداية، يكون المشاركون الـ456 غير مدركين لوجود حيلة، لا بدّ أن يكون هناك رابح واحد فقط، وبقية المتسابقين سيموتون أثناء اللعبة.

يُنبأ المشاهدون بهذه النتيجة في مقطع يسبق الحلقة الأولى، حيث تظهر مجموعتان من الأطفال وهم يلعبون لعبة الحبار (وهي لعبة عنيفة يلعبها تلاميذ المدارس في كوريا). تتصارع المجموعتان من أجل امتلاك منطقة على شكل الحبار مرسومة على الأرض. يجب أن يقاوم المهاجمون والمدافعون الدفع خارج منطقة اللعب، لأنه، بحسب التعليق، إذا دُفعت للخارج “تموت”.

هذه الألعاب عادةً ما تكون تشبيهات مجازية لتجارب الحياة. إن الألعاب المبنية كصراع من أجل التملك، أو بهدف التغلب على لاعب في موقع السيطرة، تكون في أكثر الأحيان قصصًا عن التطلع الاجتماعي والحراك الاجتماعي المحدود. في لعبة البقاء التي لُعبت في الحلقة 1، ضوء أحمر، ضوء أخضر (المعروفة أيضًا بلعبة “التماثيل” في مناطق مختلفة من العالم)، يستطيع اللاعبون الفوز إذا استطاعوا التسلل عندما يدير الشخص المسئول ظهره. إذا شوهدوا وهم يتحركون، سيتم “إقصاؤهم” (في هذه الحالة سيموتون).     

إن التطويع الوحشي لألعاب الأطفال في مسلسل لعبة الحبار استحوذ على خيال المشاهدين، ويقدّم أيضًا تشبيهًا مجازيًا يعبر بصورة مذهلة عن عدم المساواة الاجتماعية – الاقتصادية والرأسمالية.  تصور الدراما التليفزيونية باستمرار كوريا كمجتمع غير متكافئ وعنيف. إن تاريخها المأساوي على مدار القرن العشرين – الاستعمار الياباني، والحرب الكورية، و40 عامًا من الديكتاتورية العسكرية، وأزمات مالية – ترك ندبات نفسية عميقة على الحالة النفسية الوطنية.

تواصل الروايات السياسية المظلمة في الدراما والأفلام التعبير عن التأثير الاجتماعي لذلك التاريخ، مثل مسلسل نتفليكس الحديث الذي يحكي عن الزومبي، المملكة (Kingdom) 2019-2021، إلى جانب دي بي (D.P.) 2021، وإشارة (Signal) 2016 وغرباء (Strangers) 2015. تتسع الفجوة الاقتصادية داخل المجتمع الكوري أكثر من أي وقت مضى، وأصبحت فكرة متكررة في الدراما التليفزيونية.

هذا المجتمع غير المتكافئ عنصر رئيسي لقصص “سندريلا”، حيث يسقط أبطال القصة في الفقر ويتعرضون لسوء المعاملة من أصحاب الثروة والسلطة إلى أن يستعيدوا مكانتهم. ينعكس هذا أيضًا في الدراما التي تدور حول فاحشي الثراء مثل قلعة السماء (Sky Castle) 2018 والسقيفة (Penthouse) 2020-2021، التي تُظهر كيف يحافظ الكوريون فاحشو الثراء على سيطرتهم على ثروة البلاد.

لفت فيلم طفيلي (Parasite) 2019 الحائز على الأوسكار للمخرج بونج جون الانتباه الدرامي إلى الفجوة الاقتصادية، وكذلك أيضًا عدة أفلام أخرى: احتراق (Burning) 2018، ومخضرم (Veteran) 2015، والمطلعون (Insiders) 2015.

ضغوط اقتصادية

تظهر عدم المساواة الاجتماعية – الاقتصادية في لعبة الحبار من خلال الروايات المفجعة عن الضغوط الاقتصادية للمتسابقين. هذه الضغوط تظهر في أكثر الأحيان وتتفاقم بسبب افتقار كوريا لشبكة أمان اجتماعي، وبسبب الهياكل المالية غير الخاضعة لضوابط.

إن التوظيف في الطبقات الدنيا غير مستقر: جرى تسريح البطل الرئيسي جي هون (لي جونج جاي)، وتتراكم عليه ديون القمار، ولا يستطيع تحمل تكاليف عملية جراحية لوالدته، وحاول حل مشاكله المالية عن طريق الاقتراض من المُرابين. تصور الدراما التليفزيونية هذه الممارسة الأخيرة كآفة على المجتمع: أسعار الفائدة باهظة والمقترضون ينزلقون بسهولة إلى نوع من العبودية الحديثة من خلال الديون المتزايدة. وتُصور العبودية الفعلية أيضًا في لعبة الحبار استغلال اللاجئين الكوريين الشماليين والعمال المهاجرين من جنوب آسيا، غالبًا على يد أفراد آخرين من الطبقة الدنيا.

يحذر المسيطرون على لعبة الحبار المشاركون الذين يشككون في التزامهم باللعبة العنيفة أنه بسبب فقرهم أو مستوى الديون سيصبحون أسوأ حالًا في العالم الخارجي. الحلقة 2، بعنوان الجحيم، هي رواية واقعية عن الحياة غير المستقرة للأشخاص المهمشين، والدوافع التي تدفعهم إلى المشاركة في هذه اللعبة الخطيرة.

شعبية لعبة الحبار

يمكن عزو الشعبية العالمية لمسلسل لعبة الحبار إلى عدة عوامل:

أولًا، أنه يستفيد من الهوس الثقافي العالمي ببرامج المسابقات، بداية من مسابقات الأسئلة حيث يأمل الرابحون في جني ثروة إلى برامج تليفزيون الواقع.

ثانيًا: تتضمن لعبة الحبار أيضًا مستوى من العنف تتميز به السينما الغربية لكنه نادر في الدراما التليفزيونية الكورية. إنه يشكّل تشبيهًا مجازيًّا قويًّا للعلل الاجتماعية الشديدة.   

ثالثًا، يحتوي المسلسل أيضًا على الكثير من الكوميديا السوداء وحتى الشماتة. يوجد تناقض ظريف بين الأحداث على الشاشة، والموسيقى الرومانسية للموسيقى التصويرية.

وأخيرًا، المسلسل إنتاج عالي الجودة؛ فالمؤثرات البصرية قوية وتبني الإثارة بطريقة فعالة جدًّا. هذه العناصر تلطف ما قد يبدو بخلاف ذلك نقدًا اجتماعيًّا شديد القسوة.

إن نجاح فيلم طفيلي أولًا ثم مسلسل لعبة الحبار الآن يجلب صناعة الأفلام والإعلام الكورية إلى دائرة الضوء الدولية بطريقة غير مسبوقة.

لقد كان على هوانج دونج هيوك، مخرج لعبة الحبار، الانتظار 12 عامًا لإيجاد داعم للسيناريو الخاص به؛ حيث كان صانع أفلام ناجحًا للغاية، والذي عُرف بـDogani 2011 وMiss Granny 2014، ويبدو حاليًا أنه يضع نصب عينيه العودة إلى الشاشة الكبيرة، أو ربما يمكن إقناعه بغير ذلك.  

للاطلاع على الرابط الأصلي اضغط هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى