الدولار أكثر ملاذات الاستثمار أمانًا.. هل يزداد التشديد النقدي؟

العملات العربية أمام الدولار

رفع الفائدة بمقدار 100 نقطة أساس من شأنه أن يزعج وول ستريت والاستثمارات في الأصول الخطرة، لأنه سيعني أن اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة تبالغ في رد فعلها تجاه البيانات.


مع استمرار سياسة التشديد النقدي التي تتبعها غالبية البنوك المركزية في العالم، لكبح جماح التضخم، صار الدولار الأمريكي أكثر ملاذات الاستثمار أمانًا، لارتفاعه أمام بقية العملات.

ومن المفترض أن الأسهم والسندات والسلع وصناديق الاستثمار العقاري، أهم أدوات التحوط ضد الأزمات، لكنها تتكبد خسائر قوية بسبب صعود التضخم إلى ذروته، ما يرجح المزيد من التشديد النقدي عالميًّا، بدءًا من اجتماع بنك الاحتياط الفيدرالي الأمريكي غدًا الأربعاء 21 سبتمبر 2022.

قفزة عوائد سندات الخزانة

ارتفعت عوائد سندات الخزانة لأجل 10 سنوات، أمس الاثنين، فوق 3.50%، للمرة الأولى منذ 2011، ما عزز اتجاه التضخم في الولايات المتحدة الأمريكية من احتمالية تشديد  مجلس الاحتياطي الفيدرالي (المركزي الأمريكي) للسياسة النقدية، خلال اجتماعه المقبل، وفق موقع قناة “العربية”.

تباين أسعار العملات العربية مقابل الدولار

وقفزت عائدات السندات المعيارية في الولايات المتحدة بنحو 5.7 نقطة أساس إلى 3.506%، فراهن المتداولون على أن زيادة أخرى بمقدار 75 نقطة أساس قد تأتي في اجتماع بنك الاحتياط الفيدرالي غدًا الأربعاء، وهو ما بات أمرًا محسومًا إلى حد كبير.

الدولار يصعد إلى مستوى تاريخي

تشير توقعات إلى تحرك بمقدار 100 نقطة أساس، في اجتماع المركزي الأمريكي، لكبح ضغوط الأسعار التي أظهرت إشارات قليلة ناية التراجع، حتى بعد الجولة الأخيرة من زيادات أسعار الفائدة.

ومع قوة السندات وتوقعات التشديد النقدي، صعد الدولار مقتربًا من أعلى مستوياته خلال 20 عامًا، في مقابل العملات الرئيسة الأخرى، أمس الاثنين، قبيل عدد كبير من اجتماعات البنوك المركزية، ومنها اجتماع مجلس الاحتياط الفيدرالي الأمريكي الذي من المرجح أن يقر رفعًا كبيرًا آخر لسعر الفائدة، وفق صحيفة “البيان” الإماراتية.

قوة الدولار أمام 6 عملات

حافظ الدولار على قوته نظرًا إلى التوقعات بأن مجلس الاحتياط الفيدرالي سيتمسك بمسار الزيادة القوية لأسعار الفائدة، لاحتواء التضخم المرتفع. وقد صعد مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل 6 عملات منافسة، 0.4% إلى 110.06، متجهًا إلى تسجيل أعلى مستوى في 20 عامًا، البالغ 110.79، والذي سجله في 7 سبتمبر 2022.

وانخفض اليورو 0.4% إلى 0.9972 دولار وتراجع الجنيه الإسترليني 0.3% إلى 1.1390 دولار وظل قريبًا من أدنى مستوياته خلال 37 عامًا، وهو المستوى الذي سجله يوم الجمعة الماضي. وانخفض كل من الدولار النيوزيلندي ونظيره الأسترالي بأكثر من 0.5%.

US dollar 1

الدولار ملاذ آمن للجميع

ذكر محللون في بنك “سيتي جروب”، في مذكرة نقلتها وكالة “بلومبرج“، الجمعة الماضي، أن الدولار حاليًّا هو أداة التحوط الوحيدة الممكنة، في ظل تراجع الأصول الخطرة.

وأوضح المحللون في البنك أنه مع انخفاض الأسهم العالمية بالفعل بمقدار 23 تريليون دولار في عام 2022، فإن العلاقة العكسية للدولار مع الأصول الخطرة تجعله الخيار الوحيد المتاح لبقية العام على الأقل.

عملة عالية الجودة

قال محللو “سيتي جروب” إن البنوك المركزية العالمية تتجه بشدة نحو رفع الفائدة (وهو أمر سلبي لأدوات الدخل الثابت) من أجل تشديد الظروف المالية (السلبية بالنسبة إلى الأسهم) ومن ثم يكون المكان الوحيد الذي يمكن التخفي فيه هو المال السائل بالعملة الأمريكية، ما يجعل الدولار الأمريكي عملة عالية الجودة تعمل كأداة تحوط من الأصول الخطرة.

ويتوقع “سيتي جروب” ارتفاع مؤشر الدولار إلى 111.98 نقطة خلال الأشهر الـ3 المقبلة، أي بنحو 2.1% عن المستويات الحالية، وكذلك يتوقع حدوث نقطة تحول للعملة الأمريكية في العام المقبل.

وارتفع مؤشر “بلومبرج” الفوري للدولار، الذي يتتبع أداء العملة الأمريكية مقابل 10 عملات عالمية، بأكثر من 11% هذا العام، ليحقق أداءً سنويًّا قياسيًّا، وفقًا للبيانات التي جمعتها “بلومبرج” بدءًا من عام 2004.

ربما يعجبك أيضا

العربية English