التقاريرسياسة

رغم محاولات منعه.. وثائقي يكشف سر حاضنة قطر المتطرفة بأوروبا

كتب – حسام عيد

حلقة جديدة في مسلسل دعم نظام الدوحة اللا متناهي والعابر للقارات للجماعات الإرهابية وتنظيم الإخوان، هذه المرة استوحاها فيلم بلجيكي فرنسي، من كتاب أوراق قطر، حيث كشف التغلغل القطري بغايات خبيثة لا حدود لها في القارة العجوز.

ولاقى الفيلم احتجاجًا من قبل قطر، لكن كافة محاولاتها لوقف عرضه باءت بالفشل.

دعم الإرهاب في أوروبا

وقد فضح الفيلم الوثائقي الفرنسي البلجيكي “قطر حرب النفوذ على الإسلام فى أوروبا”، الأجندة القطرية لنشر وتمويل الإسلام السياسي والمتطرف في القارة العجوز تحت ستار “الأعمال الخيرية”.

كما يكشف هذا الفيلم كيف قامت قطر، على مدى السنوات العشر الماضية، بدعم المشاريع التي تقوم بها جمعيات تابعة لجماعة الإخوان المسلمين.

وقدم الفيلم المزيد من الأدلة على سجل قطر في دعم الإرهاب، وتفاصيل جديدة بشأن تمويل الدوحة للجماعات المسلحة والمنظمات المتطرفة في أوروبا.

ويستند الفيلم الوثائقي الفرنسي – البلجيكي المشترك إلى آلاف الوثائق السرية، التي تثبت تمويل قطر للمؤسسات والبرامج لدعم منظمة الإخوان المسلمين في العديد من الدول الأوروبية.

وبينما تواصل قطر الادعاء بأنها تدعم المنظمات الإنسانية والبرامج الخيرية، يكشف الفيلم الوثائقي عن مراوغة الدوحة وازدواجيتها فيما يتعلق بأهدافها، والتي لا علاقة لها بالشعارات الخيرية.

إنشاء حاضنة للتطرف

ووفقًا لموقع eeradicalization.com (عين أوروبية على التطرف في أوروبا)، فقد حصل مؤلفا كتاب “أوراق قطر” والذي استوحى الفيلم قصته وأحداثه منه، في الأساس على معلومات من أقراص (سي دي) من مخبرين سريين قبل ثلاث سنوات، ومعبأة بـ 140 وثيقة سرية من قاعدة بيانات مؤسسة قطر الخيرية، وهي منظمة غير حكومية مقرها الدوحة تم إنشاؤها – ظاهريًا لأغراض إنسانية – في عام 1992.

وفقًا لميثاق تأسيسها ، كان هدفها الأصلي هو مساعدة الأيتام المسلمين من الحرب السوفيتية الأفغانية ، ولكن يبدو أنها تجاوزت هذه المهمة بشكل ملحوظ، حيث تم إنشاء شبكة واسعة من المراكز الإسلامية والمساجد والمكتبات ومراكز الفكر في جميع أنحاء العالم.

وفقًا للوثائق السرية التي تم الكشف عنها مؤخرًا ، والتي تتراوح بين الشيكات والتحويلات المالية إلى الرسائل والمراسلات الرسمية، استخدمت قطر الخيرية نفوذها في تمويل 140 مشروعًا في جميع أنحاء أوروبا، 90% منها مرتبطة بشكل أو بآخر بالإخوان المسلمين.
امتدت مشاريعهم من النرويج إلى ساحل فرنسا ، بتكلفة مذهلة بلغت 120 مليون يورو. وشملت 47 مشروعا إسلاميا في إيطاليا ، و 11 في إسبانيا ، و 22 في فرنسا، و10 في ألمانيا.

ففي مدينة ليل، على سبيل المثال، الواقعة في الطرف الشمالي من فرنسا، تبرعوا بالمال لمدرسة ابن رشد، ثم لمدرسة إسلامية خاصة أخرى في مدينة بوردو الجنوبية.

وفي بريطانيا، أنشأوا مقرًا إقليميًا لأنشطتهم في عام 2012 ، ومقره في حي مايفير الفاخر في وسط لندن ، منذ تغيير اسمه إلى Nectar Trust.

وتطرق الفيلم الوثائقي إلى مركز النور في مولهاوس بفرنسا، ثاني أكبر مدينة في منطقة الألزاس، هذا هو المكان الذي أنشأت فيه قطر الخيرية مركز النور الإسلامي ، الذي يضم مسبحًا خاصًا وسوبر ماركت ومركزًا طبيًا ومسجدًا ، ويتسع لاستيعاب 2300 مصلى في غرفتين للصلاة ، واحدة للرجال وواحدة للنساء.

وتم جمع الكثير من الأموال للمشروع من قبل الشيخ يوسف القرضاوي، أحد أذرع الإخوان المسلمين البالغ من العمر 94 عامًا والمقيم في الدوحة، وتم تنفيذ المشروع من خلال جمعية مسلمي الألزاس (أمل) التي ظهر رئيسها ناصر القاضي في الفيلم الوثائقي، يتحدث بصراحة عن مرافقها وخدماتها.

في جزيرة جيرسي في القناة الإنجليزية، أنشأت مؤسسة قطر الخيرية مسجدًا – على الرغم من أن أقل من 400 شخص يعيشون هناك – وخلال السنوات 2011-2014 ، وجهت ما يصل إلى 3.6 مليون يورو إلى سويسرا ، تم استخدامها لتمويل المجمع الثقافي الإسلامي في لوزان ، ومتحف الحضارة الإسلامية في لا شو دو فون في كانتون نوشاتيل ، ومسجد صلاح الدين في بيان (كانتون برن).

وتهدف كل هذه المشاريع إلى إنشاء حاضنة إسلامية لمسلمي أوروبا ، تحيط بهم طوال حياتهم ، من الولادة إلى الموت ، مروراً بالمدارس الابتدائية والمتوسطة والثانوية، مروراً بالجامعة والعمل والتقاعد ، كل ذلك على خلفية تربية إسلامية سليمة.

محاولات قطرية فاشلة لوقف عرض الفيلم

وفي التقرير ذاته، تمت الإشارة إلى محاولة قطر بأي ثمن إيقاف عرض فيلم وثائقي حصلت عليه الشركة المتحدة للخدمات الإعلامية، من أجل مواصلة التستر على أهدافها الخبيثة المتمثلة في نشر التطرف ودعم الإرهاب في أوروبا.

وأشار التقرير إلى أنه وفقا للمجلة الفرنسية الساخرة الفرنسية Le Canard Encha�n� “لو كنار اونشينيه”، في محاولة لمنع عرض الفيلم، أرسلت قطر رسالة إلى القناة الفرنسية الألمانية ARTE تقول: “بخطوة بث الفيلم الوثائقي، تصبح شريكة في المقاطعة المفروضة علينا”.

 وحسب المجلة لقد حاولوا وفشلوا في شراء حقوق البث الدولية للعمل.

وأعلنت الشركة المصرية المتحدة للخدمات الإعلامية أنها حصلت على حقوق عرض الفيلم الوثائقي الفرنسي البلجيكي “قطر حرب النفوذ على الإسلام في أوروبا”، وسوف تقوم بعرضه عبر قنواتها في تمام الساعة العاشرة مساء يوم الخميس الموافق 20 أغسطس الجاري.

وهو الفيلم المُستوحى من كتاب أوراق قطر، بعد مفاوضات مُكثفة، وأنه سيتم عرضه قريبًا على الشاشات التابعة للشركة، لما له من أهمية في اطلاع المشاهدين على المستويين المصري والعربي على حقيقة النظام القطري وعلاقته الوطيده بنظام الإخوان الإرهابي ودعم عناصره ومشروعه في أنحاء العالم.

والكتاب تم الإعلان عنه منذ أكثر من عام حتى الآن، وعمل عليه الصحفيان الاستقصائيان كريستيان شينو وجورج مالبرنو وتحول إلى فيلم وثائقي حاولت قطر بشتى الطرق منع بثه في الخارج، لما يتضمنه من معلومات مُوثقة وأدلة على دعم قطر للإرهاب والتطرف، خاصة في أوروبا من خلال التستر وراء الأعمال والمؤسسات الخيرية.
 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى