رئيسي في نيويورك بعد إتمام الاتفاق المؤقت.. ماذا عن «النووي»؟

يوسف بنده
رئيسي في نيويورك بعد إتمام الاتفاق المؤقت

نجاح الاتفاق المؤقت بين واشنطن وطهران مؤشر على إمكانية الانتقال للحديث عن اتفاق أكبر عوضًا عن اتفاق 2015.


دخلت صفقة الاتفاق المؤقت بين واشنطن وطهران، حيز التنفيذ برعاية قطرية، أمس الاثنين 18 سبتمبر 2023.

وتشمل الصفقة إفراجًا متبادلًا عن محتجزين وتحرير أرصدة إيرانية مجمّدة، وشددت إدارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، على أن الاتفاق لن يغير علاقة العداء، لكن الباب لا يزال مفتوحاً أمام الطرق الدبلوماسية بخصوص البرنامج النووي الإيراني.

اقرأ أيضًا: إتمام الاتفاق المؤقت مع واشنطن.. هل يصلح العلاقة بين إيران وأوروبا؟

اقرأ أيضًا: تفاهم وضمانات.. واشنطن وطهران على مشارف وقف «إطلاق نار سياسي»

صفقة الاتفاق المؤقت بين واشنطن وطهران

أموال مقابل سجناء

وفق تقرير وكالة رويترز، اليوم الثلاثاء، قالت كوريا الجنوبية إن الأموال الإيرانية التي كانت مجمدة في كوريا الجنوبية جرى نقلها بنجاح إلى دولة ثالثة، وذلك بعد أن أقلعت من الدوحة طائرة متجهة إلى الولايات المتحدة تقل خمسة أمريكيين أفرجت عنهم إيران في إطار صفقة تبادل سجناء.

وأعلن رئيس البنك المركزي الإيراني، محمد رضا فرزين، أمس الاثنين، أنه جرى تحويل 5 مليارات و573 مليونًا و492 ألف يورو من الأموال الإيرانية المفرج عنها في كوريا الجنوبية إلى إيران. وجرى إيداعها لصالح 6 بنوك إيرانية، في بنكي الأهلي والدخان في قطر.

اقرأ أيضًا: الاتفاق المؤقت.. هل ينقذ إيران من تقرير حكام «الذرية الدولية»؟

اقرأ أيضًا| جهود عُمان وقطر للتهدئة بين واشنطن وطهران تؤتي ثمارها

رئيسي في نيويورك بعد إتمام الاتفاق المؤقت

رئيسي في نيويورك بعد إتمام الاتفاق المؤقت

رئيسي في نيويورك

بصورة تبدو مخططة، سافر الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي إلى نيويورك الأمريكية للمرة الثانية لحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، وذلك في يوم تبادل السجناء مقابل الأموال بين واشنطن وطهران، الاثنين الماضي.

وحسب قناة إيران إنترنشنال، وصل رئيسي إلى نيويورك على متن طائرة من شركة طيران معراج الإيرانية خاضعة للعقوبات الأمريكية، ورافقه، مدير مكتبه، غلام حسين إسماعيلي، الذي كان في السابق رئيسًا لمنظمة السجون والمتحدث باسم السلطة القضائية وفرضت عليه الولايات المتحدة عقوبات.

اقرأ أيضًا: بعد دعوة جروسي وماكرون.. هل يعود الغرب للاتفاق النووي مع إيران؟

اقرأ أيضًا| السجناء مقابل الأموال.. الاتفاق المؤقت بين واشنطن وطهران يخرج للعلن

صفقة الاتفاق المؤقت بين واشنطن وطهران

دعوة للكف عن القتال

خلال حديثه مع مجموعة من مفكري السياسة الخارجية الأمريكية، مساء الاثنين الماضي، وحسب تقرير وكالة مهر الإيرانية، قال الرئيس الإيراني: لا بد لأمريكا أن تكون قد فهمت الآن أن استخدام لغة القوة، سواء عن طريق عقوبات أو تهديدات ضد الشعب الإيراني، ليس أداة فعالة”.

وأضاف رئيسي: “نصيحتنا للحكومة الأمريكية هي وقف القتال والكف عن فرض العقوبات على الشعوب، وتشير المعطيات التاريخية إلى أن أمريكا لم تكن في حالة حرب لمدة 20 عامًا فقط خلال الـ250 عامًا الماضية”.

اقرأ أيضًا: اتفاقية بين أمريكا وإيران.. هل تفتح الطريق إلى تفاهم نووي جديد؟

اقرأ أيضًا| طهران على أعتاب اتفاق أوسع مع واشنطن.. هل تعرقله موسكو؟

صفقة الاتفاق المؤقت بين واشنطن وطهران

النووي.. الخطوة المقبلة

بعد إتمام صفقة الاتفاق المؤقت، قال مسؤول كبير بالإدارة الأمريكية إن هذا لن يغير علاقة العداء بين واشنطن وطهران، لكن الباب لا يزال مفتوحًا أمام الطرق الدبلوماسية بخصوص البرنامج النووي الإيراني، وفق تقرير وكالة رويترز أمس الاثنين.

لكن جانب آخر، لفت هذا المسؤول إلى أن “طهران أرسلت رسائل كثيرة في الأشهر الماضية من خلال سلطنة عمان عبّرت فيها عن استعدادها للعودة إلى المحادثات النووية”، مشيرًا إلى أن “الباب لا يزال مفتوحًا أمام الطرق الدبلوماسية بخصوص البرنامج النووي الإيراني”.

اقرأ أيضًا: ما هدف الصين من التوسط في اتفاق المصالحة بين السعودية وإيران؟

وحسب تقرير صحيفة الجريدة الكويتية، الثلاثاء 12 سبتمبر، أفاد مصدر في المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، بأنه من المتوقع بعد إتمام تبادل السجناء، أن تبدأ المراحل التالية للتفاهم بين البلدين بشأن إمكانية عودتهما لتنفيذ الاتفاق النووي المبرم في 2015 بطريقة غير رسمية.

اقرأ أيضًا| برعاية صينية.. اجتماع مرتقب بين إيران ودول الخليج في نيويورك

اقرأ أيضًا: للتهدئة مع أوروبا.. هل توسع طهران الاتفاق المؤقت مع واشنطن؟

ربما يعجبك أيضا